الاتحاد العربي للحديد والصلب

مكتب القاهرة الاقليمي

بورصة الحديد

حديد المصريين

لافتة إعلانية

رعاية مجموعة حديد عز

لافتة إعلانية

UNICOIL يونيكويل

لافتة إعلانية

بورصة الحديد والصلب

الخردة HS1&2

تركيا CFR

314

314

مكورات الحديد

الصينCFR

63

63

-

بيليت

الصين FOB

520

530

حديد تسليح

تركياFOB

515

525

-

مسطح ساخن

الصين  FOB

560

565

مسطح بارد

روسيا  FOB

610

610

-

لقد شهد عام 2016 حالة من عدم الاستقرار في صناعة الحديد والصلب بالدول العربية بالإضافة إلى تذبذب في أسعار الصلب وأرتبط ذلك بالتحديات الكبيرة التي تمر بها المنطقة وكذلك بالأوضاع الدولية والإقليمية الغير مستقرة .

قد يكون أكثر ما يهم منتجي الصلب هو معرفة ما سوف تكون عليه أحوال أسواق الصلب خلال الفترة القادمة حيث يخشى البعض من حدوث تغيرات قد تكون في صالح صناعة الصلب أو تكون عكس ذلك.

 

وعلى الرغم من وجود اتفاق عام بين المحللين على أنه لا يوجد قاعدة لتحديد حالة السوق من صعود وهبوط في المستقبل القريب أو البعيد إلا انه يرى المنتجون في صعود الأسعار تعبيراً عن حالة استمرار انتعاش السوق وبالتالي انتعاش صناعة الصلب وتكون عوضا عن الخسائر التي أحدثتها ارتفاع أسعار الخامات التي يتم استيراد معظمها من الخارج والتي ظهر أثرها بوضوح هذا العام حيث أضافت أعباء جديدة على تكاليف المنتج النهائي ، في حين يرى التجار في انخفاض الأسعار فرصة جيدة لتقليل التكاليف الناتجة عن تغيرات أسعار الصلب .

وبالرغم من أن إنتاج الدول العربية من الصلب مازال متواضع مقارنة بالإنتاج العالمي من الصلب حيث يقدر 28.8 مليون طن عام 2015 ولكن على حسب الدراسات والمشروعات المخطط لها في الدول العربية ومع استمرار تحسن الظروف الاقتصادية بالمنطقة فمن المتوقع أن يقفز إنتاج الدول العربية خلال عام 2017 إلى 36.9 مليون طن.

ومما يزيد نسبة التفاؤل بعام 2017  فقد أعلنت بعض شركات الصلب عن نتائج إيجابية خلال الربع الثالث من هذا العام مما زاد الإحساس بمستقبل أفضل لصناعة الصلب مع الآخذ في الاعتبار عدم اليقين حيث أثبتت تجارب السنوات الماضية أن التغيرات الاقتصادية العالمية لها تأثير مباشر على صناعة الصلب بصفة عامة وصناعة الصلب العربية بصفة خاصة لأن صناعة الصلب في أي دولة أصبحت مرتبطة ارتباط وثيقا مع المتغيرات الاقتصادية العالمية .

فتشير المؤشرات الاقتصادية أن النمو الاقتصادي في الصين اكبر منتج للصلب في العالم سوف يتراجع من 6.5% عام 2016 إلى 6.2% عام 2017 مما سوف ينعكس على حجم الاستثمارات التي ستتم في مشروعات الإنشاء والتعمير والبنية التحتية وهذه المشروعات تعتبر المنفذ الأكبر لمنتجات الصلب الصيني ، ومع تراجع مؤشر استهلاك الصلب في الصين خلال النصف الأول من عام 2016 جعل الشركات الصينية تتجه إلى تصدير فائض إنتاجها إلى الأسواق الخارجية علما بان صادرات الصين من الصلب إلى الدول العربية عام 2015 قد بلغت 10 مليون طن ومن المتوقع أن يظل الوضع كما هو عليه العام القادم حيث أعلنت أخر الإحصائيات أن صادرات الصين من الصلب خلال ثمانية الأشهر الأولى من عام 2016 قد بلغت 85 مليون طن بزيادة 2.4% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

مما جعل الاتحاد العربي للحديد والصلب خلال قمة الصلب العربي 2016 إلى إصدار بيان يحث فيه الحكومات العربية بفرض رسوم جمركية فعالة لحماية صناعة الصلب في الدول العربية  وكذلك اتخاذ التدابير اللازمة في مواجهة الممارسات التجارية غير العادلة المتمثلة في الإغراق أو الدعم أو الزيادة غير المبررة في الواردات. كما حث الاتحاد على تشجيع الاندماجات لخلق كيانات كبيرة تكون قادرة بشكل أفضل على المنافسة في الأسواق الإقليمية والدولية.

ومهما يكن عليه الحال بالنسبة لأسواق الصلب العالمية فان وضعية صناعة الصلب العربية ستظل محكومة بظروف العرض والطلب في الأسواق المحلية وستظل صناعة الصلب العربية تنظر بعين التفاؤل نتيجة الاستثمارات الوطنية التي يقوم بها منتجي الصلب فى الدول العربية وبعين التحديات القادمة من الأسواق الخارجية .

ويتمنى الاتحاد العربي للحديد والصلب أن يكون عام 2017 مبشرا لصناعة الحديد والصلب ومحققا للأهداف القومية التي تسعى لها الدول العربية. 

                                                                                                         الصلب العربي

اعضاء الاتحاد

لافتة إعلانية
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
Visitors Counter